براءة الإختراع رقم واحد!

لست من هواة كتابة الخواطر .. ولا تنتظر كلام مسجوع أو بعض الأشعار أو قصص حدثت لى !! إنها مجرد عبارات تتردد فى خاطرى هذه الأيام .. مجرد فلسفات مؤمنية !

براءة الإختراع رقم واحد .. أين أنت ؟! لا تختبئى كثيرا .. فلدى غيرك الكثير!

حلمى الكبير والذى أردده كثيرا هذه الأيام .. تحقيق الإكتفاء الذاتى الرقمى .. أو بمصطلح أخر .. Islamic silicon valley .. أحلم بإمتلاك منظمة عملاقة تملك وتقود البحث العلمى الدولى .. تملك إقتصاد قوى .. تملك مجتمع من الداعمين على شاكلة مجتمعات المصادر المفتوحة .. مجتع يدعم ويساهم فى مؤسستى التى تقود السوق الدولى ..

وإلى جانب هذا كله .. أريد منافسين ! نعم منافسين .. وهل سأبنى وادى السيليكون وحدى بشركة واحدة ولو كانت تضم مجموعة شركات تحتها (بدء بالفعل تكوين الشركة الأولى منها وسأعلن عن التفاصيل فور إكتمالها إن شاء الله) لا طبعا .. يجب أن يكون هناك الكثير والكثير مثلى .. بالطبع فى حلمى شركتى الأكبر والأقوى وو .. لكن حلمى ليس شركتى وحدها .. حلمى هو الوادى كله ..

حلم كبير .. كبير جداااااااااا .. من الممكن ألا أراه فى حياتى القصيرة جدا والتى من الممكن ألا تمتد حتى أضغط زر النشر .. ولكن على الأقل سأضع فيها إن شاء الله حجر أساس .. حجر كبير وواضح ..

{ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ  اتَّبَعَنِي } [يوسف: 108]

من يعرفنى يعرف جيدا أنى آخر من قد تحركه عبارات التحميس البراقة .. فانا لدى فلسفتى الخاصة التى تنبع منها حالتى النفسية .. فى الغالب تنبع من ردود أفعال الأشخاص المتعلق بهم الأمر أكثر منه صعوبة أو يسر الموقف نفسه ! لذا هذا الكلام ليس لأحمس نفسى .. بقدر ما هو تعبير وتوثيق لشعور إيجابى جدااااااااا يخلج فى صدرى هذه الأيام .. وأيضا مقدمة أفتتح بها  حديثى عن مشروعى الذى أسلفت بأنى بدءت فيه إن شاء الله ..

آخر أخبارى .. أنى أعيش أفضل أيام عشتها منذ فترة طويلة .. فها انا أحقق الخطوة الثانية من حلمى وأبدء فى الثالثة .. الثانية كانت تكوين نواة لمجتمع علمى قوى .. وها أنا أعيش وسطهم مباشرة .. مجتمع قلما أجد مثله من (أفضل وصف وجدته لهم) أصحاب العقول .. من المهندسين ..

والخطوة الثالثة هى سعيى لتحصيل أول براءة إختراع فى حياتى .. ثم تتوالى براءات الإختراع .. بالتأكيد ستسجل تحت أحد الرخص للمصادر المفتوحة 🙂

الخطوة الرابعة .. الخامسة .. السادسة .. والألف ميل كلهم إن شاء الله..

لمن لم يجد فلسفة فى التدوينة .. لا أعرف ماذا أقول الحقيقة ..  لقد كنت أنوى التفلسف ولكنى لم أجد غير أن أكتب نتائج الفلسفة بدلا من الفلسفة ذاتها !!

Advertisements

آن الأوان ..

بسم الله الرحمن الرحيم

ها قد آن الأوان لغلق صفحة قديمة .. والدخول إلى عهد جديد ..

لكن قبل هذا يجب إعلان نتيجة ما مضى..

ما قمت به من مشاريع خلال العام الماضى يمكن الإعلان عنها العام الماضى:

  1. Power Supply
  2. روبوكون
  3. NAP
  • Power Supply

محول تيار متردد AC إلى مستمر DC ..

طلب خلال دراسة الفصل الدراسى الأول القيام بمشروع لمادة الأساسيات الإلكترونية وبم أن الدكتور يحب جدا الـ Power supply قمنا بصنع واحد ولكن كان يجب أن يكون مميز عن البقية الذين إكتفوا بطلبه من متخصصين ليقدموه لهم على طبق من فضة!

مميزاته:

  1. له 3 أطراف +,-,0 مم يعطيه مدى كبير للخرج
  2. مدى الخرج من 1.5:32V

بصراحة ليس بالشئ الذى يفتخر به .. فنحن لم نذد على تحليله وفهم طريقة عمله جيدا وتنفيذه .. ولكننا لم نذد فى تصميمه شئ للأسف .. لضيق الوقت. وللأسف أيضا لم يصدق الدكتور أننا من قام بتنفيذه على الرغم من تصديقه من قام (بفركته)!

  • روبوكون

لقد أعلنت قبلا عن روبوكون 2010 وما حدث خلاله، لكنى سأضع المذيد من التفاصيل الأن..

لن أذكر المذيد من المشاكل والحلول! فقط التفاصيل التقنية..

ملحوظة: جميع الحقوق محفوظة لفريق المستقبل.

* Man. Robot:

الفكرة: يحتوى على زراعان أحدهما لحمل 3 مكعبات والأخر لحمل مكعب واحد.. يتحرك الزراعان على 3 أعمدة رفع والتى تتحرك بدورها على مجارى أفقية، إتجاه المجارى عمودى على إتجاه حركة العجلات ليعطى تحكم كامل وسريع وضبط مكان المكعب فى الأبعاد الثلاثة (X,Y,Z) مباشرة.

المشاكل: الخامات والموارد المستخدمة لم تكفل الثبات التام للـ Robot مم أدى إلى ميل الزراع إلى الخارج مم إضطرنا إلى ربطه من الأعلى فأدى ذلك إلى صعوبة فى حركته! بالإضافة إلى خطأ عرضى قبل المسابقة بوضع كلا البطاريات فى جانب واحد مم أدى إلى إرتفاع عجلة الجانب الأخر عن الأرض!

الحلول: ﻻ يوجد!

* Khafra Robots

الفكرة:  2 Robots أحدهما يحمل 6 مكعبات فى نفس وضعها بالهرم لكن مع نقل للطبقة الثانية لـ 25سم من جانبين محافظة على الأبعاد على أن يقوم الزراع بالإنزلاق لوضع كل طبقة فى مكانها بالضبط .. جميع الأبعاد محسوبة بدقة إن شاء الله .. الأخر يحمل مكعب واحد وقمة الهرم ومضبوط أبعاده أيضا لوضعها فى مكانها بمجرد سحب الخيط!

المشاكل: الخامات المستخدمة أيضا لم تسمح بالثبات التام للـ Robot الأول لكثرة الحركة به. لم يتم العمل به إلى نهايته لضيق الوقت!

الحلول: ﻻ يوجد!

* Mankara Robot

الفكرة: يسير فى (+,-) إتجاه واحد موازٍ للهرم وعمودى على إتجاه حركة الزراع ليدفع الزراع المكعب إلى مكانه  ويعود لأخذ القمة ويعود بنفس المسار الضبط.

المشكلة: مشاكل بأبعاد الزراع الحامل للقمة!

الحلول: تجربة إضافة(مفصلة) للزراع ولكنها لم تفيد كثيرا فتم تغييره إلى أخر ليلة المسابقة أفضل منه فى بعض الأشياء ولكنى حقا أحببت هذا أكثر  فبه أفكار أفضل وأكثر من الأخر بالإضافة إلى أنه أقدر إن شاء الله على أداء مهمته لوﻻ هذه المشكلة!

* أحمد

سمى هذا الـ Robot بهذا الإسم لـ.. ﻻ أعرف حقا لم سمى هكذا لقد إقترحته بهدف المزاح فقط فأعتمده الجميع 😉

الفكرة: صغير الحجم ذو محركات قوية للعجلات فيكون قادر على الحركة بسرعة فى كل الإتجاهات  وحرية لأداء مهمته

المشكلة: خفة الوزن مع قوة المواتير وسرعتها بالإضافة إلى سوء توزيع الأحمال أدى إلى عدم ثباته، بالإضافة إلى عدم ثبات الظراع مع أى حمل جانبى! بالإضافة إلى توقف الـ Micro-controller لعدة أسباب مختلفة!

الحلول: تم تحويله إلى يدوى (Manual Robot) فى نهاية الأمر بعد إنتهاء المسابقة. بالإضافة إلى المحافظة على إتزانه بوضع عجلة أمامية بعيدة عن جسمه وأيضا واقى من الفلين فى الخلف لرده فى حالة سقوطه

  • المباريات

على الرغم من الضحك الذى تلقيته خلالها داخل وخارج الملعب.. وعلى الرغم من أنى قد أتلقى نوبة ضحك هستيرية أخرى من أحد ممن سيزورونى فى مدونتى المتواضعة هذه.. إلا أنى لن أتردد فى وضعها هنا وسأتلقى أى إنتقادات بصدر رحب :-).

ولكم أفتخر بهذه المباريات وهذه الـ Robots الخربة! هذه أفكارى وعلمى وعملى، انا وكل فريقى العزيز الذى تعب وعمل أضعاف ما عملته انا والذى افتخر بأنى كنت بين صفوفه يوما.

لن أتبرأ من عملى هذا يوما أو أنكره مهما كان.. وهذا انا من كان يبتسسم (^_^) بجانب هيكل معدنى .. هكذا كان مؤمن فى 2010

أدعوكم إلى مشاهدة مباريات فريق المستقبل فى روبوكون 2010

  • NAP

لم يعلن عن هذا المشروع من قبل، وأعتقد أن هذا وقت مناسب لذلك..

NAP بدأت فكرته تحت إسم “الأرملة السوداء!” ليكون مشروع فى مادة الشبكات وهو عبارة عن متصفح إنترنت(Web browser) ولكننا أردنا أن يكون شئ مختلفا يمكن إستخدامه فى مشاريعنا بعد ذلك فكان NAP..

NAP(Ner.Lap Access Program) وهو SSH Implementation أو هكذا بدأت فكرته أيضا حيث لم يساعدنا الوقت (أثناء الإمتحانات أملا فى تقديمه خلال إمتحان شفوى الشبكات) فتم تأجيل إكماله إلى ما بعد الإمتحانات (أى الأن). وهو الأن مجرد مرسل لملفات أوكلمات خلال الشبكة مع تشفيرها بالتأكيد، لكن دون أى صلاحيات على الجهاز المضيف (Host)

ما تم إنجاذه .. علما بأننا بدأنا من الصفر .. لقد تعلمنا بعضا من Network programming,Python,Cryptography,Port Knocking.. من أجل عمله. ولكن للأسف لم ننجزه بالكامل وهو الأن مقطع إلى أجزء وملقى فى جنبات أسطح مكاتبنا! فى إنتظار من يجمع أشلائه 🙂

سأقوم برفعه إن شاء الله عند الإنتهاء منه ومعه Documentation كامل إن شاء الله..

إنتظروا الإصدارة الجديدة من .. مؤمن 2011 🙂

تحياتى للجميع (*_*)